منتديات روكشا     َولَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّه

الرئيسية |  التسجيل  |  مركز رفع الملفات  |  الاتصال بنا  

 



العودة   منتديات روكشا > روكشا العام > المنتدي الاسلامي

الملاحظات

المنتدي الاسلامي قسم خاص بالشأن العام الاسلامي والاداب الاسلامية على كتاب الله وسنة نبيه الكريم .قرآن كريم مواد مسموعة ومرئية . احاديث . وسنن نبوية . الصحابة وآل بيت رسول الله . وخطب وفتاوى العلماء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-16-2018, 07:22 PM

الصورة الرمزية ابن الوليد

ابن الوليد

.:: ادارة المنتدي ::.

 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
الدولة: مصر
المشاركات: 1,614
معدل تقييم المستوى: 10
ابن الوليد has much to be proud ofابن الوليد has much to be proud ofابن الوليد has much to be proud ofابن الوليد has much to be proud ofابن الوليد has much to be proud ofابن الوليد has much to be proud ofابن الوليد has much to be proud ofابن الوليد has much to be proud of
إرسال رسالة عبر MSN إلى ابن الوليد إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابن الوليد إرسال رسالة عبر Skype إلى ابن الوليد ابن الوليد متواجد حالياً
مقال القصص القرآنية.. مقاصدهاوتوجيهاتها

 



تحتل القصة مكانة رفيعة في نفوس البشر على اختلاف أجناسهم وبيئاتهم، ولغاتهم وأعرافهم، وذلك لما فيها من استهواء للنفوس، ولما في أسلوبها من مسايرة للفطرة يستوجب الولوع بها، والحرص على تحصيلها، والانتفاع بما فيها من مقاصد وتوجيهات وأمثال تبرز المعاني الدقيقة في صور مُحسَّة منتزعة من الواقع أو من الخيال فهي موجه قريب المنال سهل التأثير، مع قوة فاعليته في النفوس بما يحدثه من إثارة وتشويق.
ولا ينكر أحد أبداً ما جاء به القصص القرآني من توجيهات دينية لكل ما جاء به الإسلام من مبادئ وعقائد، ولكل ما أنكره الإسلام من خلق وعادات وآراء زائفة وعقائد وعبادات باطلة، نلمح هذا ونحسه أغراضاً وأهدافاً تأتي بين طيات هذا القصص وفي ثناياه.
ويجدر بنا أن نوجز هذه الأغراض السامية في السطور التالية:
(أ) تثبيت العقائد الصحيحة ونفي الخرافات والأفكار القديمة، إذ يبدو بكل وضوح في القصص القرآني أنه يتجه في جملته إلى إرساء دعائم الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، وذلك بذكر أقوال المرسلين وأفعالهم، وتصوير ما هم عليه من كمال في الدين وسمو في الخلق ونبل في السلوك.
وهذا المقصد هو من أمهات المقاصد وأسماها يدل عليه قوله تعالى: ï´؟وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْـمُكَذِّبِينَï´¾ [الأنبياء:25].
ولقد كان في قصص القرآن دروس وعبر، وآيات ونذر، يهدى بها الله من شاء من عباده ليقبلوا دعوة الله، ويتحولوا عن الأوضاع الجاهلية في ممارسة ما كان عليه الآباء من الشرك والوثنية وشؤون الجاهلية.
والحق الذي لا مرية فيه أن دعوة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام كانت واحدة في مجموعها وفي أصلها وفي اتجاهها، يقرر ذلك قوله تعالى: ï´؟شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِï´¾ [الشورى:13]
(ب) وفي القصص القرآني تثبيت لقلب النبي صلى الله عليه وسلم ومواساة له وللمؤمنين معه، وحث على مواصلة الدعوة إلى الله تعالى في تؤدة وصبر وجلد، ولذلك نرى القرآن الكريم يحض في ثنايا القصص على التأسى بالأنبياء والمرسلين والاقتداء بهم في سيرتهم مع أممهم حتى يتمكنوا من تبليغ الرسالة على أحسن الوجوه وأكملها قال تعالى: ï´؟وَكُلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَï´¾ [هود:120]
وقال جل شأنه: ï´؟فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْï´¾ [الأحقاف:35]، وقال جل وعلا: ï´؟أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَï´¾ [الأنعام:90].
إلى غير ذلك من الآيات التي جاءت عقب قصص الأنبياء أو في ثناياه.
وتجئ القصة القرآنية فتبرز قواعد التوحيد في صور منتزعة من الواقع لا خيال فيها ولا تمويه، فتمثل في أذهان الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه فيجدون فيها العبرة والعظة والسلوى، فيزدادون تمسكاً بالعقيدة التي جاءت بها جميع الرسل واجمعوا على اعتناقها.
(ج) ولا يخفى ما في القصص القرآني من تأييد للنبي صلى الله عليه وسلم فهو أُمِّيٌّ لا يقرأ ولا يكتب، ولم يجلس إلى حَبر من أحبار اليهود ولا راهب من رهبان النصارى، ولا إلى معلم من هنا أو هناك، ومع ذلك قد جاءهم بأنباء الرسل وأخبار الأمم الماضية بأسلوب مهذب مقنع فيه الصدق كله، لا ينكر شيئاً منه ألا جاحد أو مكابر.
قال تعالى: ï´؟تِلْكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلَا قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَï´¾ [هود:49].
وقال تعالى: ï´؟ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُواْ أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَï´¾ [يوسف:102].
وقال عز من قال: ï´؟وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ44/28وَلَكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ45/28وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِن رَّحْمَةً مِّن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَï´¾ [القصص:44-46].
(د) وفي قصص القرآن تقويم للأخلاق، وتزكية للنفوس، وتهذيب للطباع من خلال ما يبثه على مسامع الناس من المواعظ والعبر والمواقف الدالة بمضمونها على نوازع الخير والشر في الإنسان، والتنبيه على سبل اكتساب الخير وسبل السلامة من دوافع الشر.
فهو منهج تربوي حكيم ليس له نظير؛ لأنه تعبير عن واقع الإنسانية كلها وتصوير صادق لغرائزها ومَلَكاتها، ورغباتها ومقوماتها، وأحوالها المختلفة، وما يؤول إليه أمرها في تقلباتها، وقربها أو بعدها عن فطرتها.
وسنرى ذلك واضحاً جلياً في كل قصة من قصصه.
فالقرآن كله كتاب هداية ومنهج حياة، وفي قصصه عبرة لأولي الألباب وفيه بيان مشرق لكل ما يحتاج إليه الناس في دنياهم، وكشف عما يلقونه في أخراهم بأسلوب يخلو من الغموض والالتباس، قال تعالى: ï´؟لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَï´¾ [يوسف:111].
(ه) والخلاصة أن مقاصد القصص القرآني وغاياته هي الدعوة إلى الحق، والهداية إلى مواقع الخير، وإقامة وجه الإنسانية على مسالك الحق والخير والميل بها عن مسارب الضلال والبوار، فليس في القصص ما في غيره من القصص من تلك المواقف والصور التي يراد منها استثارة العواطف المريضة، واسترضاء الميول المنحرفة في الإنسان وتملقه بها، واقتياده منها. وإنما القصص القرآني حرب على هذه العواطف المريضة، وتلك الميول المنحرفة، يلقاها في حزم وحسم، وينزل أصحابها منازل البوار والهوان في كل موقف يلقاها فيه، ذلك لأنه كما وصفه الله سبحانه بقوله: ï´؟إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّï´¾ [هود:62].
وما كان للحق أن يلبس الباطل أو يسلك مسالكه.
* * *
* المرجع: قصص القرآن: د. محمد بكر إسماعيل.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مفهوم القصص القرآني ابن الوليد المنتدي الاسلامي 0 12-16-2018 07:22 PM
القصص القرآنية.. خصائصهاوسماتها ابن الوليد المنتدي الاسلامي 0 12-16-2018 07:22 PM
الآيات القرآنية في رؤية الله في الآخرة ابن الوليد المنتدي الاسلامي 0 12-16-2018 07:17 PM
التعقيبات القرآنية ابن الوليد المنتدي الاسلامي 0 12-16-2018 07:15 PM

 

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 04:18 AM

نبذة عن المنتدى

روابط مفيدة

إعلانات نصية

روابط الموقع

منتديات روكشا لتقنية المعلومات تقدم كل ما هو جديد ومفيد في عالم البرامج سواء جاهزة أو طرق وشروحات برمجة وتصميم وسوف تجدون أقسام عديدة ومختصة لكل ما تبحث عنه



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,